جماعات خارج التاريخ!
آخـر النشـاطـات
هلال شهر شوال ١٤٣٨ | عن الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام قال (عليه السلام) ثلاث من سنن المرسلين العطر وإحفاء الشعر وكثرة الطروقة | هلال شهر رجب ١٤٣٨ | عن الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام قال (عليه السلام) من أخلاق الأنبياء التنظف | حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسينا | قال الإمام الهادي (عليه السلام): ألقوا النعم بحسن مجاورتها، والتمسوا الزيادة فيها بالشكر عليها.. واعلموا أنّ النفس أَقبلُ شيء لما أُعطِيَتْ، وأمنع شيء لما مُنِعَتْ. المصدر : جواهر البحار | مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية تدين التفجيرات المروعة الأخيرة في العراق |
الصفحة الرئيسية > ابحاث ودراسات > جماعات خارج التاريخ!

جماعات خارج التاريخ!

17 Jun 2014


د. إبراهيم العاتي


(أكاديمي وباحث)


11/06/2014


كخفافيش الظلام يتحركون، ومثلها يتنقلون... من كهوف (تورا بورا) في افغانستان وحتى مغارات الداغستان والشيشان، ومن غابات اندونيسيا والفليبين الى كثبان الصحراء الكبرى في الجزائر ومالي وغيرهما من البلدان. تحت شعارات الإسلام ينطلقون، ولكنهم لا يفقهون من الاسلام إلا السيف، ومعناه القتل والذبح من الوريد الى الوريد لمن خالفهم الرأي أياً كان دينه أو مذهبه او طائفته أو نحلته او جنسيته أو قوميته، مع اطلاق صيحات التكبير والتهليل، بل حتى لو كان من نفس مذهبهم، وقتالهم الضاري مؤخراً في سوريا ضد جيش النصرة وجيش الاسلام والمجاهدين وسواهم من التنظيمات التكفيرية دليل قاطع على ذلك.


جمعتهم إرادات الدول الغربية المساندة لإسرائيل في صراعها مع الاتحاد السوفياتي السابق الذي احتل افغانستان عام 1978، فقادت الولايات المتحدة الامريكية تحالفا دولياً سياسياً وعسكرياً ضده، لتمسح عار هزيمتها المنكرة في فيتنام، وفكرت فيمن يقوم بهذه المهمة، فوجدت ضالتها في ( المجاهدين)، وهكذا بدأت حملة دؤوبة لجمعهم من مختلف اقطار العرب والمسلمين، وأنشأت لهم قواعد ومراكز تدريب في مصر (كامب ديفيد)، التي كان مهندسوها يهدفون الى إشغال العالم بقضية جديدة غير قضية فلسطين، فوجدوا ضالتهم في الحرب الأفغانية، وفي اليمن التي اصبحت من مراكز القاعدة الرئيسة في العالم، وفي دول خليجية عديدة وعلى رأسها السعودية التي كانت مؤسستها الوهابية تقوم بحشو أذهان هؤلاء بالفكر التكفيري ليسهل عليهم بعد ذلك الغاء الآخر أو قتله!



وفي باكستان بدأ تجميعهم من كل حدب وصوب في معسكرات بيشاور لينطلقوا منها لتنفيذ مهماتهم القتالية. وفي احدى المرات خطب فيهم بريجنسكي مستشار الأمن القومي الأمريكي خطبة عصماء عن الجهاد ملوحاً برشاش كان يحمله نحو كابل! والمعروف أن لبريجنسكي دور كبير في تأسيس تنظيم القاعدة.

ومنذ ذلك الحين بدأ يلمع نجم عبد الله عزام وأسامة بن لادن وأيمن الظواهري وغيرهم ممن سمّوا (بالأفغان العرب)، بالإضافة الى أمراء الحرب الأفغان الذين بدأوا بالجهاد ضد الروس ثم انتهوا بالجهاد ضد بعضهم بعضاً، الى أن جاءت حركة طالبان التي صنّعتها المخابرات الباكستانية والأمريكية، لتقضي على الجميع باستثناء أحمد شاه مسعود الذي اعتصم في وادي بانشير الحصين، لكنه قتل بشكل مريب قبل الغزو الأمريكي لأفغانستان بيومين!


لقد كانت لأمريكا اهداف متعددة في دعمها للمقاومة ضد الاحتلال الروسي لأفغانستان، اهمها: أولا، الانتقام من الروس بسبب دعمهم للمقاومة الفيتنامية التي هزمت الجيش الأمريكي واجبرته على الهروب من فيتنام، والثاني يتعلق (بالعرب الافغان) والدور الذي سيقومون به في بلدانهم بعد رجوعهم اليها فيما لو انسحبت القوات الروسية. وبالفعل فقد حققت الهدف الاول حينما انسحبت قوات الجيش الاحمر من افغانستان، وتحررت امريكا، ولو نسبيا، من عقدة فيتنام، أما الهدف الثاني فقد تكفلت به أجهزة المخابرات الغربية والعربية المتعاونة معها، وبخاصة المخابرات السعودية التي كان يقودها في تلك الحقبة الأمير تركي الفيصل، حيث بدأت باستخدامهم في تفجير المجتمعات العربية من الداخل، وكانت الجزائر هي المحطة الأشد إيلاماَ خلال ما سمي بالعشرية السوداء في التسعينيات من القرن الماضي، والتي ازهقت فيها عشرات الألوف من الأرواح البريئة، وكادت ان تودي بالدولة الجزائرية التي تشكلت بعد كبرى الثورات التحررية في القرن العشرين، وقل مثل ذلك في مصر واليمن والصومال وغيرها التي عشعش فيها الإرهاب المتبرقع بالاسلام السياسي حتى ينفر الناس من اي ارتباط بين الاسلام والسياسة!



أما أفغانستان، وما ادراك ما افغانستان!.. فهذا البلد الشحيح الموارد، ذو التضاريس الجغرافية القاسية، والتركيبة القبلية والعرقية المغلقة، قدر له أن يكون حقلاً عالمياً للتجارب، ساهم في تكوينه المعسكر الشيوعي حتى انهياره المدوّي بعد سقوط جدار برلين، وتلقفه الغرب بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وهو في قمة غروره وخيلائه إثر تفكك الاتحاد السوفييتي وتغيير الانظمة في الدول الاشتراكية المرتبطة به، وانضمامها للاتحاد الاوروبي، حيث عبر (فوكوياما) أحد منظري الرأسمالية عن هذه المرحلة بأنها نهاية التاريخ!!


وبدلاً من ان تمد الولايات المتحدة والغرب والقوى الاقليمية النفطية المتحالفة معها يد العون لهذا الشعب المنكوب بالاحتلال وتبعاته التي أدت بالملايين من ابنائه الى الهجرة والعيش في مخيمات اللاجئين في باكستان وايران وبقية الدول المجاورة الأخرى، فانها رسمت له مخططا جهنميا يقضي بأن يكون مركزا لتفريخ جماعات العنف الديني المسلح، مستفيدة من معلومات خبرائها المتضلعين في تاريخ الجماعات المتطرفة في مختلف عهود الاسلام، من الخوارج وحتى محمد بن عبد الوهاب!..فدعمت حركة طالبان، وهي  مزيج من التعصب القبلي والتزمت الديني الخارج عن التاريخ والمنفصل عن العصر، التي سيطرت على معظم اراضي افغانستان، وكذلك اشرفت الولايات المتحدة على تأسيس تنظيم القاعدة الذي كان ومازال يهدف الى تمزيق المجتمعات العربية والإسلامية عن طريق بث الفتن الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، وبين الشيعة والسنة، وبين السنة والاباضية، وبين السنة انفسهم كالاشاعرة والصوفية واتباع الذاهب الفقهية الرئيسة كالاحناف والمالكية والشافعية، واعتبار ان المذهب الحق هو المذهب الحنبلي حسب تفسير ابن تيمية وابن القيم له، لا حسب ما كان يراه ابن حنبل نفسه!

لقد عملت الولايات المتحدة على اذكاء روح التطرف ومحاربة قوى الاعتدال قي كل دين او مذهب، لأن المعتدلين دعاة تفاهم واستقرار وحل المشاكل بالحوار لا بالسلاح، بينما هدفها خلق حالة من الاحتراب الداخلي بين المكونات الدينية والمذهبية والاثنية للمجتمعات من اجل إضعافها، تطبيقا للمبدأ الاستعماري القديم (فرق تسد)!..وبالنسية لشعوبنا العربية والاسلامية فإن خير من أدى ومازال يؤدي هذا الدور هم الجماعات المتطرفة ومن يقف وراءها من دول عالمية واقليمية. فهذه الجماعات تعتقد انها لوحدها على صواب وغيرها –مهما بلغ من العلم- على خطأ، وليتها تقف عند هذا الحد ولكنها تتوسل لفرض رأيها بالعنف وقوة السلاح، فليس عندها اسهل من تكفير الاشخاص والمذاهب بل والمجتمعات باعتبارها مجتمعات جاهلية يجب قتالها!..وهكذا فان معركتها الحقيقية تغدو مع مجتمعاتها وليس مع العدو الذي يغتصب الارض ويهوّد القدس ويريد تدمير المسجد الاقصى لإقامة هيكل سليمان في مكانه، ويهدد اي دولة عربية او مسلمة تمتلك من اسباب القوة العلمية او العسكرية او الاقتصادية ما يمكن ان يشكل خطرا عليها في الحاضر او في المستقبل.. فهل هنالك خدمة تقدم لإسرائيل وحلفائها اعظم من الخدمة التي يقدمها لها التكفيريون؟!


وأخيرا لابد من الاشارة الى أن العلاقة بين هذه الجماعات والدول والاجهزة الخفية التي هندستها ومولتها ومكنتها من التحكم في بعض المناطق والبلدان هي علاقة ملتبسة وتتميز بنوع من الازدواجية. فالجماعات الارهابية المتطرفة التي تلبس لبوس الدين لا تجد مانعا شرعيا من التعاون مع اجهزة الاستخبارات الدولية والمحلية لتحقيق هدف مشترك حتى وإن بدا انهما مختلفان ظاهريا. فالرئيس انور السادات كانت عقدته في بداية حكمه هي القوى اليسارية والناصرية التي كانت سائدة في الجامعات والمنابر الثقافية والهياكل السياسية كالاتحاد الاشتراكي واتحادات العمال والطلبة وغيرها، وكانت تشوش على سياساته اليمينية التي تتجه غربا، والتي انكشفت على حقيقتها في رحلته المشؤومة الى القدس، والقائه لخطابة الشهير في الكنيست تحت صورة هرتزل صاحب فكرة الدولة اليهودية، ولم تنفع كل وسائله الاعلامية في الحد من نفوذ هذه القوى وتحريكها للشارع في المظاهرات التي سبقت حرب اكتوبر 1973، ومظاهرات الخبز في يناير 1977 والتي اشتعلت فيها مصر بنار الثورة من الاسكندرية وحتى اسوان، وكادت ان تودي بنظامه لو كانت هناك قيادة معارضة قوية تستطيع تنظيم تلك الجموع المنتفضة وتوجيهها الوجهة الصحيحة. لذا فقد تفتق ذهنه عن خطة جديدة وهي ضرب النقيض بنقيضه، فكلف احد اعوانه وهو محمد عثمان اسماعيل الذي كان عضوا قياديا في الاتحاد الاشتراكي العربي ايام الرئيس عبد الناصر ولما توفي مال مع الريح فاصبح ساداتياً.. كلفه بتأسيس الجماعات الاسلامية في الجامعات ثم عينه محافظا لأسيوط ليقوم بتدريب وتسليح تلك الجماعات، مستغلا التعصب القبلي وعادة الثأر المتغلغلة في مجتمعات الصعيد بوجه عام، والوجود القبطي المكثف في الصعيد منذ قرون عديدة، فكان باكورة اعمال تلك الجماعات تفجير الفتنة الطائفية بين المسيحيين والمسلمين، والتي حاول السادات تصفية جميع خصومه تحت ستارها، لكن المارد الذي اطلق من عقاله يصعب رده أو ترويضه فبدأ ينمو ويتكاثر وينشطر وينتقل للعالم الأوسع حتى انقلب على السادات نفسه، وتمكن من قتله في يوم عيده. لأن هذه الجماعات سلاح ذو حدين قد تقتل به وقد يقتلك، وهو ما حصل فعلا!


وهكذا يمكن تفسير علاقتهم بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لأن المدققين في الشأن اليمني يرون أن نظام صالح – بالتعاون مع جارته الشمالية- هو من زرع بذور القاعدة في اليمن، وجعلها تتكاثر وتنتشر ليهدد بها خصومه في الداخل، ويستجدي دعم الدول الكبرى في الخارج بحجة محاربته للإرهاب، متهربا في الوقت نفسه من مطالبها له بإجراء اصلاحات سياسية!

وقد عبر وزير الخارجية الروسي لافروف عن هذه العلاقة المزدوجة للدول الغربية في التعامل مع الارهاب حينما حصلت ازمة مالي، فخاطب المسؤولين الفرنسيين قائلا: انكم تحاربون الارهاب في مالي وتدعمونه في سوريا!.. فالإرهاب اذن خط احمر حينما يهدد مصالحهم او يصل الى بلدانهم، ولكنهم يرحبون به ويشجعون عليه حينما يخدم مخططاتهم. وما يجري في العراق من فظائع ترتكبها الجماعات التكفيرية ضد المدنيين الآمنين في المنازل والاسواق والجامعات ودور العبادة وغيرها، يثبت بما لا يقبل الشك أن هذه الجماعات لا تملك مشروعا للبناء لأن مشروعها عدمي هدفه الهدم فقط كمقدمة لإحلال الفوضى، حيث تلتقي في هذه الناحية مع نظرية الفوضى الخلاقة التي نادى بها المحافظون الجدد وسارت عليها الادارة الامريكية حتى يومنا هذا. وستثبت الايام ان لا مستقبل لهذه الجماعات لأنها عزلت نفسها عن المجتمعات وتحالفت مع الشيطان، الذي سيلفظها ويودي بها في يوم من الأيام!


  • المقالات
  • آرشيف:

    مفکرة

    <Dec 2017>
    MonTueWedThuFriSatSun
        123
    45678910
    11121314151617
    18192021222324
    25262728293031
     

    اوقات الصلاة بتوقيت لندن

    12 December 2017
    23 ربيع الاول 1439
    اذان الصبح :06:14
    الشروق :07:57
    اذان الظهر :11:54
    الغروب :15:52
    اذان المغرب :16:07
    منتصف الليل :23:54
    Tel: +44 20 7372 4049
    Fax: +44 20 7372 0694
    www.alkhoei.org
    info@alkhoei.org
    Chevening Road
    London, NW6 6TN

    قائمة المراسلات



    Copyright © 2004-2008 By Al-Khoei Benevolent Foundation
    Powered & Developed by ICTA - info@icta-co.com