استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك
آخـر النشـاطـات
هلال شهر شوال ١٤٣٨ | عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام :وقال (عليه السلام) من كرمت عليه نفسه هانت عليه الدنيا. | هلال شهر رجب ١٤٣٨ | عن الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام قال (عليه السلام) من أخلاق الأنبياء التنظف | حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسينا | عن الإمام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام قال (عليه السلام) ما ترك الحق عزيز إلا ذل ولا أخذ به ذليل إلا عز | مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية تدين التفجيرات المروعة الأخيرة في العراق |
الصفحة الرئيسية > استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك

استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك

04 Aug 2011


استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك
سؤال ملح يراود كل إنسان مؤمن، إذ لا يكفي أن يعيش الإنسان في هذا الشهر، بل لابد أن يحقق الهدف منه.

إن شهر رمضان يشبه إلى حد بعيد المطر الذي يهطل على مختلف الأراضي الخصبة، منها والصبخة، فتتجاوب تلك الأراضي حسب كينونتها ونوعيتها، فمن الأراضي ما تنبت ومنها ما يزيدها المطر عقما، فأناس يستفيدون من بركات هذا الشهر فتخصب نفوسهم وتثمر قلوبهم السعادة والخير، وأناس يمر عليهم هذا الشهر مرور الكرام بل قد يزدادون تعسا وشقاء -والعياذ بالله- كما ورد في الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " إن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر الكريم ".

ولكي تتحول نفس الإنسان إلى حدائق بهية تفوح منها عطور التقوى والإيمان والعمل الصالح، فلابد له إن يخطط لهذا الشهر، ليتحول إلى محطة وقود روحي ومنبع للسعادة الإيمانية، ولا يجهل ذلك إلا ببرمجة هذا الشهر المبارك.

وما أجمل إن يكون هذا البرنامج موضوعا من قبل إمام معصوم هو الإمام على بن أبى طالب عليه السلام.

إذ إن هناك وصية مهمة ورائعة جدا من وصاياه (عليه السلام) لو إن كل واحد منا اعتمدها كبرنامج في هذا الشهر الكريم، لأصبحنا مؤهلين لنيل رحمة الله واستثمار بركات هذا الشهر العظيم.

ولهذه الوصية ميزتان:
1- إن الإمام علي عليه السلام قد وجه هذه الوصية للأمة في شهر رمضان المبارك، مما يعني تناسبها وتفاعلها مع أجواء هذا الشهر العظيم.

2- والميزة الأخرى والأهم كونها آخر كلمة توجيهية للإمام على عليه السلام ومعلوم إن العظماء في حياتهم عبر وتجارب ودروس، والهادفون من العظماء لا يبخلون بتجاربهم وعبر حياتهم، وإنما يقدمونها للأجيال. وأمير المؤمنين عليه السلام من أعظم رجال التاريخ بعد رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

فإذا كان كل عظيم في التاريخ تتحدد عظمته في بعد معين، فيكون عظيما في الجانب العلمي فقط، أو العسكري أو الأدبي أو الاجتماعي، فان الإمام علي عليه السلام عظيم في كل المجالات والأبعاد، وحياته مليئة بالتجارب والعبر التي استلهمها من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واكتسبها من معايشته لحركة الرسالة، ومواجهته لمعاناة الصراع..

ولعله في وصيته الأخيرة يقدم لنا خلاصة تجاربه في الحياة، وأهم ما يراه ضروريا لنا من رؤى وتوجيهات..

ونقترح بهذا الصدد إن تكون هذه الوصية هي برنامج كل إنسان مؤمن في هذا الشهر، بأن يقرأها ويحفظها.

ومعلوم أن حفظ الإنسان للنصوص الدينية من أحاديث وروايات له فضل عظيم.

فعن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم: " من حفظ من أمتي أربعين حديثا يطلب بذلك وجه الله عز وجل، والدار الآخرة حشره الله يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ".

وعن الإمام الصادق عليه السلام: " من حفظ عني أربعين من أحاديثنا في الحلال والحرام بعثه الله يوم القيامة فقيها عالما لم يعذبه ".

فينبغي للإنسان إذن أن يحفظ ما استطاع من الآيات والأحاديث الشريفة، إن البعض منا يكتفي بمعرفة الأفكار والمفاهيم الإسلامية المستنبطة من النصوص دون إن يكلف نفسه عناء حفظ النصوص الشريفة.. وبذلك يحرم نفسه من فوائد عظيمة، فحفظ آيات القرآن وكلمات المعصومين يبعث النور والهدى في قلب الإنسان ويمنحه الطمأنينة والثبات في أوقات الشدة، والإخوة الذين تعرضوا للاعتقال والظروف الصعبة يعون هذه الحقيقة..

وبالمناسبة فإنا نذكر الإخوة بأن الصيام من العوامل المساعدة على الحفظ فقد جاء في حديث للرسول صلى الله عليه وآله: " ثلاثة يذهبن النسيان ويحدثن الذكر: قراءة القرآن، والسواك، والصيام".

وكم هو جميل أن يحفظ الإنسان وصية الإمام علي عليه السلام وهو يستقبل الشهر المبارك، وينشرها في المجتمع فهناك من يبحث عن الكلمة الطيبة، لذا على كل فرد منا أن ينصح الآخرين بحفظها.

وإنه لمن المؤكد حتما أن المؤمن عندما يكثر وصية الإمام ويوزعها على أفراد المجتمع، ويوصي غيره ممن وصلت إليه تلك النسخة إن يكثرها أيضا، سوف ينال الأجر والثواب العظيمين من الله ويفيد المجتمع بها. ثم إن الوصية موجزة ومركزة، وقد قالها الإمام وهو على آخر رمق من حياته الشريفة بعد أن أصيب بتلك الضربة الغادرة من ابن ملجم وهو في محراب عبادته فجر التاسع عشر من شهر رمضان سنة 40 للهجرة.

  • شهر رمضان المبارك
  • آرشيف:

    مفکرة

    <Dec 2017>
    MonTueWedThuFriSatSun
        123
    45678910
    11121314151617
    18192021222324
    25262728293031
     

    اوقات الصلاة بتوقيت لندن

    12 December 2017
    23 ربيع الاول 1439
    اذان الصبح :06:14
    الشروق :07:57
    اذان الظهر :11:54
    الغروب :15:52
    اذان المغرب :16:07
    منتصف الليل :23:54
    Tel: +44 20 7372 4049
    Fax: +44 20 7372 0694
    www.alkhoei.org
    info@alkhoei.org
    Chevening Road
    London, NW6 6TN

    قائمة المراسلات



    Copyright © 2004-2008 By Al-Khoei Benevolent Foundation
    Powered & Developed by ICTA - info@icta-co.com