أوجـلان يعلـن نـداء قـد يغيـر وجـه المنطقـة وحدودها:
آخـر النشـاطـات
هلال شهر شوال ١٤٣٨ | عن الإمام الحسين بن علي عليهما السلام :قال له رجل ابتداء كيف أنت عافاك الله فقال (عليه السلام) له السلام قبل الكلام عافاك الله ثم قال (عليه السلام) لا تأذنوا لأحد حتى يسلم | هلال شهر رجب ١٤٣٨ | وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ | حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسينا | عن الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام قال رجل سألته عن اليقين فقال (عليه السلام) يتوكل على الله ويسلم لله ويرضى بقضاء الله ويفوض إلى الله | مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية تدين التفجيرات المروعة الأخيرة في العراق |
الصفحة الرئيسية > أوجـلان يعلـن نـداء قـد يغيـر وجـه المنطقـة وحدودها:

أوجـلان يعلـن نـداء قـد يغيـر وجـه المنطقـة وحدودها:

28 Mar 2013

لينسحب المقاتلون الأكراد من تركيا.. ولنتكلم بالسياسة

هذا ما أطلقه زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبد الله أوجلان نداء وصفه بـ«التاريخي» يدعو فيه مقاتلي الحزب المتواجدين داخل تركيا الى الانسحاب إلى الخارج (أي إلى شمال العراق في جبال قنديل).

وأمام أكثر من مليوني شخص احتشدوا في ديار بكر، صعد كل من النائب سرّي ثريا أوندير والنائبة برفين بولدان، اللذان التقيا أوجلان في سجنه في وقت سابق، إلى المنبر لقراءة رسالة الأخير باللغة التركية ثم باللغة الكردية.

وجاء في الرسالة «إن الشعبين التركي والكردي حاربا معاً في تشاناق قلعة كتفا الى كتف (العام 1915- 1916) وافتتحا معاً البرلمان في العام 1920. إن الماضي المشترك لشعبينا يضع أمامنا حقيقة أنهما يجب أن يؤسسا معا المستقبل. والروح التي كانت لدى تأسيس البرلمان التركي يجب أن تنير المرحلة الجديدة». وقال «إن الزمن ليس زمن الخلاف والشقاق، بل الوحدة والتعاون. وإن نضالنا المقبل سيكون فكرياً وإيديولوجياً وسياسياً. وسوف نتوحّد في وجه من يريد أن نتقسم ونتحارب وننفصل». ودعا أوجلان، في قرار مصيري يقول مراقبون إنه قد يغيّر وجه الصراع في المنطقة بأكملها، المقاتلين إلى الانسحاب خارج تركيا وبدء مرحلة جديدة.

واعتبر أوجلان في رسالته أن الحدود في الشرق الأوسط مصطنعة، وأن شعوب الشرق الأوسط وآسيا تستيقظ. وقال «ليصمت السلاح ويتكلم الفكر والسياسات. اليوم أقول لكل الملايين الذين يصغون إلينا إننا ندخل مرحلة جديدة، الأولوية فيها ليس للسلاح بل للسياسة. وحان وقت انسحاب عناصرنا المسلحة الى خارج الحدود. هذا ليس النهاية بل البداية. إنها ليست مغادرة النضال بل بدء نضال مختلف».

لكن، وخلافاً للمتوقع، لم يتلفظ أوجلان بعبارة «وقف النار» ولا «تجميد العمليات العسكرية» بل انسحاب المقاتلين. كما أنه لم يحدّد مهلة معينة لاستكمال الانسحاب.

ولفتت إشارة أوجلان الماركسي إلى العناصر الإسلامية للوجود الكردي في الأناضول عندما قال «إن الشعب التركي يجب أن يعرف أنه عاش مع الأكراد في الأناضول على امتداد ألف عام تحت راية العلم الإسلامي». وعدّد أوجلان أسماء الأنبياء الثلاثة بالاسم قائلا «إن الحقائق التي جاءت في رسائل النبي موسى والنبي عيسى والنبي محمد تترجم اليوم ببشارات جديدة». وعليه، دعا أوجلان أكراد وتركمان وآشوريي وعرب جغرافيا الميثاق الوطني الذي وضع العام 1920 الى أن يتوحدوا ويعيشوا معاً على أساس مؤتمر للسلام والتضامن.

وفي الإشارة الى جغرافيا الميثاق الوطني، وضع أوجلان نفسه معنياً بالأراضي التي كان يضمها الميثاق الذي وضع العام 1920، وكان يضم ولاية الموصل وكركوك وبعض الشمال السوري والذي نُزع من تركيا في اتفاقية العام 1926 بين بريطانيا وتركيا والعراق.

وبدا أوجلان متصالحاً مع الغرب وحضارته بقوله إنه «لا ينكر كل القيم الغربية، بل فيها من الأمور المنيرة ما يكفي مثل قيم الحرية والمساواة والديموقراطية». كما لم يكتف بمناداة الأكراد بل أيضاً كل شعوب المنطقة والأناضول، ومنهم الأرمن والآشوريون والعرب والتركمان ليعيشوا في مساواة وحرية. وقد ذيّل أوجلان نداءه بـ «سجن إيمرالي».

كلام أوجلان حظي بتأكيد من قائد «حزب العمال الكردستاني» مراد كرايلان الذي تعهد باحترام دعوة زعيمه المسجون الى إلقاء السلاح، بحسب ما نقلت وكالة أنباء «فرات نيوز» الموالية للأكراد.

وقال كرايلان، من شمال العراق حيث توجد القيادة العسكرية لـ«حزب العمال الكردستاني»، «ينبغي أن يعرف العالم كله أن حزب العمال الكردستاني مستعد للسلام وللحرب. وفي هذا الإطار سنترجم الى فعل العملية التي أطلقها الرئيس آبو (أوجلان)». مضيفاً «سنة 2013 ستكون سنة حل سواء بالحرب أو بالسلام.. وحزب العمال الكردستاني لا يريد الحرب».

وقال النائب الكردي ألتان تان إن الأهم أن مرحلة السلاح انتهت وبدأت مرحلة السياسة والفكر.

ومن هولندا، علّق رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان على إعلان أوجلان بالقول إنه «يتوافق مع أهدافنا وهو مهم جداً، ولكن العبرة في التنفيذ». وأوضح أنه «لدى اكتمال الانسحاب سوف تتوقف العمليات العسكرية للجيش التركي».

ولكن أردوغان عبّر عن امتعاضه من غياب العلم التركي عن مهرجان ديار بكر، فقال إنه كان يجب أن يكون حاضرا. ثم علّق «76 مليونا كانوا يرغبون في رؤية العلم التركي هناك. وعدم رفع العلم التركي هو عمل استفزازي للذين يريدون التأثير سلبا على عملية المفاوضات»، متعهدا بانه «في حال تنفيذ الانسحاب فإن المناخ في تركيا والمنطقة سيتغيّر».

وتأتي دعوة أوجلان بعد شهور من المحادثات مع ضباط الاستخبارات الأميركية والتركية وذكرت بعض الصحف البريطانية أنها تمت بتنسيق من جهات رفيعة المستوى في الدولة العبرية ومشاركة مباشرة لضباط من الموساد، كما حضرها سياسيون أتراك، وجرت تلك المباحثات في سجنه الواقع في جزيرة في بحر مرمرة، حيث يحتجز هناك منذ أن ألقت قوات تركية خاصة القبض عليه في كينيا العام 1999.

imgres_2

  • الأخبار العامة
  • آرشيف:

    مفکرة

    <Oct 2017>
    MonTueWedThuFriSatSun
          1
    2345678
    9101112131415
    16171819202122
    23242526272829
    3031 
     

    اوقات الصلاة بتوقيت لندن

    20 October 2017
    29 محرم 1439
    اذان الصبح :06:00
    الشروق :07:33
    اذان الظهر :12:45
    الغروب :17:57
    اذان المغرب :18:12
    منتصف الليل :00:45
    Tel: +44 20 7372 4049
    Fax: +44 20 7372 0694
    www.alkhoei.org
    info@alkhoei.org
    Chevening Road
    London, NW6 6TN

    قائمة المراسلات



    Copyright © 2004-2008 By Al-Khoei Benevolent Foundation
    Powered & Developed by ICTA - info@icta-co.com